كل شيئ عن سنة 2017 .. بعين ولمان

كل شيئ عن سنة 2017 .. بعين ولمان

عاش سكان مدينة عين ولمان سنة 2017 بحلوها ومرّها، وها هي اليوم ترخي سدولها طاوية بين فصولها أحداثا هامة ولعلّ ولعلّ من أبرزها على العموم الأوضاع المعيشية التي سيطرت على عقول الجزائريينعامة بسبب ما يعرف بالتقشف والأزمة وغيرها من الأمور التي مست جيوب الزوالية، على أمل منهم أن تكون السنة المقبلة فأل خير عليهم حيث أحدثت الأسعار التي طالت المواد الواسعة الاستهلاك، لدى المواطن حالة استنفار قصوى، حيث لم يعد يشغل باله إلا الإجراءات التقشفية الجديدة التي تمس بقدرته الشرائية، والذي حاول بطريقته الخاصة مواكبة هذه التغيّرات التي ستطرأ على حياته اليومية، بعدما قام العديد من التجار برفع الأسعار، وهو الأمر الذي أثار استياء العديد من المواطنين خاصة الزوالية منهم. وقد تميّزت هذه السنة بالمقابل بنشاطات بعض الجمعيات الخيرية التطوعية ككافل اليتيم والوسيلة وهي التي تعتبر شريكا هاما في تجسيد سياسة الدولة الرامية إلى التكفل بالفئات الهشة في المجتمع بحكم تواجدها في الميدان، مما جعلها همزة وصل ناجعة للمساهمة في انجاح سياسة التضامن الوطني.

الموت الأزرق :
وعلى غرار ذلك فقد أحدثت قضية اللعبة الإلكترونية الحوت الأزرق الهلع في نفوس المواطنين وذلك ووفاة مجموعة من الأطفال شنقا بسبب هذه اللعبة مما استدعى تدخل السلطات المحلية و الجمعيات ذات الشأن للتحذير من هذه اللعبة المميتة . أضف إلى ذلك جريمة قتل المدعوا وليد وارث والطريقة المشينة التي قتل بها مما أثار غضب بعض المتعاطفين والمحبين له فقاموا بوقفة احتجاجية أمام محكمة عين ولمان سبقتها تنديدات من المجتمع المدني ومطالبات بغلق الملهى الليلي والمخمرة الموجودتان في المدخل الشمال للمدينة وهو ما كان حيث استجاب الوالي لهاته النداءات بعد ما وصلته تقريرات أمنية تفيد بخطورة الوضع فقرر غلق المخمرة وسحب الرخصة من صاحب الفندق وهو مغلق لحد الساعة .

المواطن يطلق السياسة :
قبل ذلك شهدت البلدية انتخابات تشريعية ومحلية كغيرها من بلديات الوطن حيث كانت الإنتخابات التشريعية في 04 ماي 2017 ترشحت لها بعض الشخصيات على اختلاف انتمائها الحزبي ولعل الأوفر حظا كان النائب لعهدة ثالثة معاذ بوشارب في حزب الأفلان وشهدت تلك الإنتخابات عزوفا شعبيا كان الأول من نوعه منذ مدة طويلة حيث عرفت نسبة الإقبال على الإنتخابات 22% فقط وهو ما أغضب السلطات الولائية وحتى جهات سيادية مما جعلها ترسل توبيخا شفويا لرئيس الدائرة الجديد حاج فارسي على النتائج الهزيلة والمقاطعة الرهيبة التي شهدتها تلك الإنتخابات التشريعية . تلتها بعد ستة أشهر من ذلك الإنتخابات المحلية حيث جرت في 23 نوفمبر 2017 وهي الإنتخابات التي عرفت هي الأخرى نسبة ضئيلة من حيث عدد المنتخبين وكان إنتخاب يوسف بن مداني رئيسا للمجلس الشعبي البلدي بعين ولمان الحدث الأبرز نظرا للشعبية التي يحظى بها واحترام المواطنين له واعترافهم بحسن سيرته وسلوكه وهو ما أهله لحصد 10 مقاعد كاملة في قائمته مع حزب الأرندي يليه حزب الأفلان الذي تحصل على 5 مقاعد ثم حمس 3 مقاعد ثم الفجر الجديد 3 مقاعد ثم الأفانا مقعدان ، حيث تم تنصيب يوسف بن مداني رئيسا للبلدية بحضور السلطات الولائية وباشر عمله مباشرة بعد ذلك وبعدها بأسبوعين قام كذلك بتنصيب الهيئة التنفيذية ورؤساء اللجان و مندوبي الفروع الست بعين ولمان .

وأخيرا :
قبل ذلك وفي 24 أكتوبر 2017 تم توزيع السكان الإجتماعية 485 مسكن وهي القائمة التي عرفت تأخرا دام أكثر من ثلاث سنوات حيث أعدها رئيس الدائرة السابق وشابتها بعض التجاوزات مما أدى إلى تأخير الإعلان عنها إلى غاية قدوم رئيس الدائرة الجديد حيث قام بغربلة القائمة من جديد وتم رفعها للسيد الوالي للمصادقة عليها وهو كان وتم توزيعها في الموعد المذكور .

الخير لا ينقطع :
قبل ذلك وفي جمعة 28 أفريل 2017 تم منح رخصة استثنائية من طرف السيد الوالي لجمع تبرعات لفائدة المدرسة القرآنية زيد بن ثابت بحي القصرية ، وهي أول مدرسة منفصلة تبنى على مستوى الدائرة حيث تحمّس لها مواطنات ومواطني ولاية سطيف وتم جمع مبلغ قيمته أكثر من مليار و عشر ملايين سنتيم ، وهو المبلغ الذي سمح باستمرار الأشغال في هذا الصرح الديني حيث من المتوقع أن يتم تسليمها في رمضان المقبل من السنة المقبلة بحول الله .

هؤلاء رحلوا في 2017 :
وقبل هذا وذاك وباعتبارها سنة الحياة فقد فارقنا في هذا العام كثير من الأصدقاء والأقارب والأحبة ومن نعرفهم نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر : عمي الصيد – لخميسي ركح – مخلوفي فريد – عمر بن قري – هشام راشي – حسام مسعودي شريف – بليليطة خلاف – موسى كعبش ( الروج) – بن دريس مصباح – سراج عبد الحق – زكرياء ذيب – نبيل مهملي مدير ثانوية بن نويوة .. وغيرهم .

كتبها : ع / ق

Share this post