دق السيد “علي بوعشرية” مدير مستشفى محمد بوضياف بعين ولمان ناقوس الخطر جراء التهاون الملحوظ في صفوف المواطنين وكأنهم غير معنيين البتة بالخطر المحدق جراء وباء فيروس كورونا المستجد، وكشف مدير المستشفى “علي بوعشرية” لموقع ” عين ولمان أنفو” أن مصالحه في حالة استعداد تامة وتعمل 24/24 ساعة لضمان تغطية صحية تحسبا ﻷي طارئ.

وفي هذا الصدد صرح المسؤول ذاته أن إدارة المستشفى قد هيأت مكانا خاصا للحجر الصحي ﻻستقبال الحاﻻت المحتملة، حيث تم تخصيص قسم مرضى اﻷطفال وإعادة تهيئته لهذا الغرض بمجموع 25 سريرا  فيما تم نقل جناح اﻷطفال إلى الطابق اﻷول بجانب قسم الوﻻدة

وكشف “بوعشرية” أن استقبال الحاﻻت المشكوك فيها تكون على مستوى قسم خاص، حيث تم وضعه مكان اﻻستعجاﻻت الطبية وتم تحويل هذه اﻷخيرة إلى الجهة الغربية من المستشفى.

 

واستغرب مدير مستشفى محمد بوضياف في سياق حديثه من تصرفات المواطنين الذين يظهرون بأنهم غير مبالين بانعكاسات هذا الداء، حيث التجمهر مسموح و المقاهي والمطاعم مفتوحة وغالبا ما تكون مكتظة دون تسجيل أي تدخل من السلطات المحلية وهي المسؤولة اﻷولى عن صحة وسـﻻمة المواطنين وهو شيء يبعث على عدم اﻻرتياح. وعليه فقد بات من الضروري على السلطات المحلية اﻹسراع في غلق أماكن التجمعات هذه تفاديا لحدوث الكارثة

 

من جهتنها أكدت الدكتورة “شوشان” وهي الطبيبة المسؤولة المكلفة بمعاينة المرضى على مستوى القسم المذكور أنه تم استقبال 3 حاﻻت مشتبه في إصابتها بداء كورونا لكن نتائج التحاليل على مستوى معهد باستور أكدت سلبيتها وهو ما يلزم إخـﻻء سبيلها من الحجر الصحي،

وأكدت الطبيبة شوشان أن المصالح الطبية مستعدة لمتابعة المرضى في بيوتهم إذا لزم اﻷمر وتقديم يد المساعدة لهم تفاديا للمضاعفات التي يمكن أن تحدث جراء تنقلهم إلى المستشفى

‫شاهد أيضًا‬

مدير الصحة بالوﻻية يفند انعدام اﻷدوية الخاصة ببروتوكول عـﻻج كورونا.

كشف السيد “سليم رقام” مدير الصحة بالنيابة لوﻻية سطيف على هامش اللقاء الذي انعق…