عاد الحديث عن مشكلة تجميع ورمي النفايات بياء و شوارع البلدية بلدية عين ولمان ليلقي بظﻻله على المشهد المحلي، ليجد المسؤولون أنفسهم وجها لوجه أمام معضلة حقيقية ﻻ يُمكن حلها على اﻷقل في هذه اﻵونة وأن خبر إيجاد مكان لتجميع النفايات لم يدم إﻻ سويعات، حيث ثار سكان حي 5 جويلية بعين ولمان في وجه المسؤول اﻷول عن البلدية ومنعوا الشاحنات من تفريغ القمامة في المنطقة التي تم اختيارها بالتنسيق مع مصالح الغابات.

السكان المعنيون طلبوا من رئيس البلدية إيجاد منطقة أخرى لتجميع النفايات، أسوة بسكان منطقة سي الطاهر ببلدية قــﻻل الذين أغلقوا مكان تجميع النفايات و ورطوا الجهات المسؤولة في إشكالية البحث عن إيجاد مكان لطمر وحرق النفايات.

وفيما استبشر ساكنة عين ولمان بحل هذه اﻹشكالية ولو مؤقتا ورفع الغبن عن اﻷحياء و الشوارع فإن سكان حي 5 جويلية أعادوا الكرة إلى مرمى مسؤولي البلدية من خﻻل رفضهم القاطع ﻹنشاء مركز جمع نفايات مؤقتا بالقرب من محيطهم، وهو ما يرجح أن القضية لن تجد حﻻ نهائيا إﻻ بتدخل جهات نافذة في السلطة خاصة في هذا الظرف العصيب الذي يطبعه شبح فيروس كوونا المستجد

 

‫شاهد أيضًا‬

عودة رهيبة لفيروس كورونا بمستشفى عين ولمان.

عادت اﻹصابات بفيروس كورونا مجددا على مستوى مناطق عين ولمان بعد أن اعتقد الجميع بأن الوباء …