كشف الدكتور ” حاج مبارك ” مدير المصالح الصحية على مستوى مستشفى محمد بوضياف بعين ولمان لموقع ” عين ولمان أنفو ” أن عدد اﻷشخاص الممارسين في الصحة والذين يوجودون في الحجر الصحي بلغ ثﻻثين شخصا مابين أطباء و شبه طبييين وعمال التنظيف.

وأضاف الدكتور حاج مبارك بأن العدد المتواجد على مستوى فندق “بركة اﻷندلس” يبلغ تسعة عشرة فردا فيما يوجد أحدى عشرة آخرين في الحجر الصحي على مستوى بيوتهم.

وتبعا لﻷحداث المتسارعة التي أفرزتها وفاة إمرأة مصابة بفيروس كورونا فقد أوضح المتحدث أن المصالح الصحية قد تعرضت لمغالطة كبيرة، حيث أنكرت الضحية و أهلها القضية المتعلقة بالشخص المغترب،
واضاف المتحدث أن إخفاء المعلومات المطلوبة في اﻹجابة على أولى خطوات بروتوكول العـﻻج عن اﻷطباء الثﻻثة ” الطبيب الخاص، طبيب اﻻستعجاﻻت وطبيب قسم اﻷمراض الصدرية” كانت سببا مباشرا في تأزم الوضع، حيث تم إخفاء الحقيقة عليهم .

إلى ذلك أضاف الدكتور ” حاج مبارك ” أن بعض أفراد المرأة المتوفاة كانوا يزورنها باستمرار في المستشفى غير آبهين بخطورة الوضع.

وختم المتحدث تصريحه لموقع ” عين ولمان إنفو” بأنه ينبغي تكثيف جهود التوعية والتحسيس وسط المواطنين لتفادي تفاقم الوضع على مستوى عين ولمان.

وأشار محدثنا إلى أن الوسائل المتعلقة بالوقاية على مستوى مستشفى محمد بوضياف سوف لن تكفي في اﻷيام المقبلة حيث أكد أن المخزون قد ينتهي في ظرف أقصاه شهر واحد وعليه فقد توجه إلى عموم المواطنين وأصحاب المال أن يساهموا في توفير هذه الوسائل وهذا عن طريق اﻻتصال بإدارة المستشفى لكي تتم العملية في إطارها القانوني.

‫شاهد أيضًا‬

العمال يغلقون العيادة المتعددة الخدمات بقصر اﻷبطال بسبب ظهور الكورونا لدى إحدى العامـﻻت بها.

شن اليوم عمال العيادة المتعددة الخدمات ببلدية قصر اﻷبطال حركة احتجاجية تم من خلالها التوقف…