يبدو أن اﻷخبار الواردة من مستشفى محمد بوضياف بعين ولمان تبعث على القلق بعد أن تم تسجيل إصابة أحد الممرضين يعمل بمصلحة اﻷمراض الصدرية بفيروس كورونا بعد أن خضع لفحص عن طريق Teste rapide .

وتبعا للمعلومات المستقاة من طرف العديد من المصادر فإنه يـﻻحظ تضارب كبير في عدد الحاﻻت المؤكدة و المشتبه بها،ما يؤكد أن اﻷرقام اﻷخيرة المعلن عنها مؤخرا من طرف مدير المستشفى بعيدة كل البعد عن الواقع.

و وسط التكتم الشديد عن العدد الحقيقي للحاﻻت المصابة تشير بعض المصادر أن الرقم يقارب الثﻻثين حالة منها 10 حاﻻت مؤكدة مع تسجيل أربع وفايات آخرها كان أمس اﻷربعاء واشارت المصادر ذاتها أن أحد المصابين يوجد في وضعية حرجة للغاية في الوقت الذي لوحظ بعض التحسن على العديد من الحاﻻت والتي تتابع بروتوكول العﻻج تحت إشراف اﻷطباء و شبه الطبيين أين يُرتقب إخـﻻء سبيلها في اﻷيام القليلة القادمة.

‫شاهد أيضًا‬

العمال يغلقون العيادة المتعددة الخدمات بقصر اﻷبطال بسبب ظهور الكورونا لدى إحدى العامـﻻت بها.

شن اليوم عمال العيادة المتعددة الخدمات ببلدية قصر اﻷبطال حركة احتجاجية تم من خلالها التوقف…