التعريف بتاريخ أحياء مدينة عين ولمان” حي حارة الحفرة”

حي حارة الحفرة: يسمى عند قدماء سكان عين ولمان بـ #كرطي_لجرد وهي هي قطع من الأراضي استغلها المعمرون وجعلوها حدائق فيها من الأشجار المثمرة ومزروعات الخضر الكثير، و قد قسمت هذه الحدائق على ثلاثة طرق :
– الطريق الاول فوق مساكن المعمرين والذي نسميه الان عند العامة شارع صالح زورة .
– الطريق الثاني وهو الذي يتوسط هذه الحدائق ويسمى عند قدماء سكان عين ولمان بين لجرد وكان مغطى بأشجار كثيفة ومتشابكة من فوق فإذا دخلته كأنك في وسط غابة حيث كنا في الصغر نخاف من السير فيه منفردين لظلمته ووحشته خاصة في منتصف النهار وزمن القيلولة بسبب قلة خروج الناس .
– الطريق الثالث هو المحاذي من بداية جبل بعيرة والمتجه صوب حي بعيرة الوسطى وحي القصرية والبير لحلو وحتى الى الخربة وقصر الطير.

وكانت هذه الحدائق تسقى بعين القصرية وعين برباقة. حيث أن الجزء الشمالي من هذه الحدائق يسقى بعين القصرية والجزء الجنوبي يسقى بعين برباقة وعين السبيطار وحتى عين لحنش في بعيرة وذلك في شكل سواقي خارج البلدة وقنوات داخلها في بعض الأحيان فكانت مثلا ساقية عين برباقة تأتي من فوق المستشفى الجديد بقرب من ضفة الشمالية لواد ورمي وبالتحديد من أسفل مقبرة الفرنسيين وتتجه فوق منازل السحانين وتخترق حديقة الحاكم ثم تصل الى عين اسبيطار ثم تتفرع ساقيتان واحدة اتجاه الشمال لتسقي الحدائق العلوية المحاذية لجبل بعيرة والحدائق التي أسفلها بين لجرد . أما الأخرى فتتجه نحو الشرق محاذية المستشفى القديم ثم تتفرع بساقية أخرى اتجاه حي صالح زورة اتجاه الشمال لتسقي الحدائق التي أسفل منها .

أما عين القصرية فتسقي الحدائق التي أسفل منها بطريقة التي ذكرناها عن عين برباقة وكانت هذه الحدائق الممون الوحيد بالخضر والفواكه للمعمرين والعرب الذين يعملون عندهم ويسكن البعض منهم في أكواخ داخلها او في حارات الحي المركزي داخل المدينة . لكن في أواخر الثلاثينات وبداية الاربعينات من القرن الماضي بدأ بعض العرب ميسوري الحال بشراء هذه الحدائق من المعمرين ليتخذوا فيها مساكن لهم ومن هنا تظهرمجموعة من العائلات العربية تمتلك هذه الحدائق وهم كالآتي :

من الجزء العلوي المحاذي لجبل بعيرة ونبدأ من الجنوب اتجاه الشمال :
1- عائلة شيخ العقبي رحمه الله
2- عائلة العيد بلهوشات رحمه الله والذي بنى فيها حارة ومسكن له والان اصبحت خرابا وورثته يسكنون الآن في الجزائر العاصمة .
3- عائلة الشيخ شراد قلي رحمه الله
4- عائلة الشيخ الشريحي رحمه الله وورثته عائلة جموعي
5- عائلة الشيخ الطاهر وأخوه المحناني مساوي رحمهمها الله
6- عائلة الشيخ صالح مصطفى الحمراوي وأخوه من أمه الشيخ بلقاسم لحرش رحمهما الله
7- عائلة بوكروشة عمر رحمه الله
8- عائلة موسار المسعود المدعو الفيراي
9- عائلة الشيخ الشريف سمراوي المدعو المحناني .

أما العائلات التي ملكت الجزء السفلي من حي الحدائق فهي :
1- عائلة برغوث البشير رحمه الله وأخوه السعدي المدعو بلعزامي
2- عائلة الجنيدي خرشي رحمه الله
3- عائلة صحراوي محمد رحمه الله
4- عائلة الشيخ بولعراس رحمه الله
5- عائلة عمار بن خرموش رحمه الله
6- عائلة موسار علاوة بن النجاعي رحمه الله
7- عائلة الشيخ قدور ادريس وأخوه الحاج رحمهمها الله وابن أخته عائلة رابح لعمش المدعو الروبا رحمه الله
8- عائلة مزعاش الواحدي رحمه الله
9- عائلة الشيخ السعيد اهلال المدعو الدايرة رحمه الله
10- عائلة عمار جربوعة المدعو ولد زوينة رحمه الله
11- عائلة العجوز أونيسة دريش وابنتها عائشة رحمهما الله
12- عائلة الشيخ سعد الله رحمه الله
13- عائلة خثير الربيع وأخوه علي واخوه رابح رحمهم الله
14- عائلة الشيخ الجمعي بن بوزيد وأخوه السعيد بلقبلي رحمهم الله

وتقابلهم من الجهة الشرقية بعض العائلات العربية التي اشترت أجزاءا من مساكن المعمرين في الجهة الغربية كعائلة البشير مخناش الرحاي رحمه الله وعائلة خثير العربي ولد مشتة رحمه الله وعائلة لعزيزي وعائلة بلعاطل شيخ علي لعمى رحمه الله وعائلة لشيخ الصالح الدايرة رحمه الله .

أما عائلات بن قمجة وشحمانة وشراد وقويسم فلها في الواجهتين الشرقية على الطريق الوطني وعلى الواجهة الغربية وفي فترة أواخر الأربعينات بنيت في وسط هذا الحي سكنات المعمر فردينا التي سكنتها عائلة حامدي تونسي رحمه الله ويلس الصالح و يلس الشريف رحمه الله و البشير خلفة رحمه الله و ناظر الحفناوي رحمه الله وبنيت في أواخر الخمسينات بجوارهم مدرسة الكارطون ومخزن للحبوب للمعمر رئيس بلدية عين ولمان في ذلك الوقت لوسيان قاليا المالطي وهو مازال حتى الان .

والان ننتقل للحديث عن حي حارة الحفرة وهو تابع لحي الحدائق وقد سمي هذا الحي بهذا الاسم كما ذُكر بسبب ان سكان حي بعيرة عندما بدأوا ببناء مساكنهم مع منتصف الاربعينات يصنعون الطوب في هذا المكان فيحفرون التراب ويخلطونه بمياه عين القصرية القريبة من هناك ومع الوقت تشكلت حفرة كبيرة اواخر الخمسينات فاستغلتها السلطة الاستعمارية الفرنسية لبناء مساكن للمجندين من العرب ضد الثورة التحريرية والذين يسمونهم بالحركى وهي مساكن صغيرة وكان ذلك في أواخر الخمسينات ولكن بعد الاستقلال و هروب هؤلاء الحركى مع الجيش الفرنسي سكنتها بعض الأسر من المواطنين ومنهم أبناء الشهداء وشاءت الاقدار أن حي الحدائق وحي الحفرة ازدهرا تجاريا في أواخر الثمانينات ألى يومنا هذا .. والله أعلم

#منقول بتصرف  عن الأستاذ صالح سعدان بلعقروز

Tags مهم

Share this post